محمد العربي المرابط يدعم بقوة” الوزير “بنعيسى كمرشح لترؤس مجلس المستشارين.

قام النائب البرلماني عن عمالة المضيق الفنيدق السيد محمد العربي المرابط، مرفوقا بالسيد عبد اللطيف الغلبزوري الأمين الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة ومجموعة من البرلمانيين المنتمين لنفس الحزب، بزيارة “للوزير” محمد بن عيسى الذي قام باستضافتهم بالقصر الثقافي بأصيلة، صباح يومه الأحد 03 أكتوبر الجاري.

وقد أكد السيد محمد العربي المرابط، دعمه برفقة كافة منتخبي حزب الأصالة والمعاصرة بعمالة المضيق الفنيدق للسيد محمد بن عيسى خصوصا أن المغرب في حاجة لمثل شخصيته، لما له من كفاءة عالية تمكنه من أداء مهامه بكل أريحية، وروح وطنية وغيرة على الوطن، وتجربة ديبلوماسية عالمية ومثقف كبير، اضافة الى العلاقات الكبيرة للرجل على المستوى الدولي.


ويأتي ترشح وزير الخارجية الأسبق لعضوية الغرفة الثانية عن طريق “الكوطا” المخصصة لممثلي الجماعات، على أن يقدم تشرحه للرئاسة بعد ذلك كممثل للتحالف الثلاثي الذي يضمن، نظريا الآن، الأغلبية المطلقة، استنادا لنتائج الانتخابات الجهوية والجماعية وانتخابات الغرف المهنية الأخيرة، والتي تتكون الهيئة الناخبة من الناجحين فيها.

ويملك بن عيسى، البالغ من العمر 84 عاماً، تاريخا سياسيا ودبلوماسية حافلا، بدأه سنة 1978 كنائب برلماني عن حزب التجمع الوطني للأحرار، وأصبح وزيرا للثقافة ما بين 1985 و1992، ثم انتقل إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث ظل سفيرا للمملكة بواشنطن ما بين 1993 و1999، وهو العام الذي عُين فيه وزيرا للخارجية وظل في هذا المنصب إلى غاية 2007،ولعل من أبرز الملفات التي أدارها بنعيسى ومازال يذكرها المغاربة هو ملف اعتداء قوات الإحتلال الإسباني على جزيرة ليلى المغربية.

وفي تصريح لقناة M99tv قال النائب البرلماني عن عمالة المضيق الفنيدق السيد محمد العربي المرابط،جاء إختيار ترشيح السيد بن عيسى لترؤس مجلس المستشارين، كتأكيد للدور الدبلوماسي لهذه المؤسسة التشريعية، والذي برز بقوة خلال السنوات الأخيرة، من خلال وساطتها في الملف الليبي وفي قضايا القارة الإفريقية، بالإضافة إلى ممارستها الدبلوماسية الموازية لصالح قضية الصحراء المغربية وملفات أخرى .


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...