الجزائر العظمى: كلام فارغ لتبون

قناة م 99

بقلم الصحفي حيمري البشير
كوبنهاكن الدنمارك

تصريحات فضفاضة لاقيمة لها ،وتهديدات مستمرة ضد المغرب،يقابلها عمل دؤوب على الأرض وليست شعارات رنانة للإستهلاك الإعلامي.
لاعبان جزائريان واحد من نتاج زواج جزائري بمغربية تنحذر من مدينة وجدة ويتعلق باللاعب محرز المحترف بالنادي الإنجليزي الحائز على
البطولة في أنجلترة الموسم الماضي والآخر اللاعب السليماني ،كلا اللاعبين تحدث عن البنية التحتية في القطاع الرياضي بالجزائر بالمقارنة

مع المغرب ،رغم أن الجزائر تمتلك مداخيل ضخمة من موارد الغاز والبترول ،والمغرب مع ذلك حقق طفرة واضحة ليس فقط في المغرب العربي وإنما في إفريقيا والعالم.،ملاعب من مستوى الرفيع عالميا،مراكز للتكوين عالية الجودة.،وهذا مادفع العديد من الفرق الوطنية
الإفريقية تختار المغرب لإجراء كل مقابلتها الإقصائية لكأس العالم المقبلة والتي ستجرى في دولة قطر السنة المقبلة.محرز وصديقه

السليماني تحدثا بصراحة وبحسرة عن حالة الملاعب في الجزائر التي لا تصلح حتى لممارسة الفروسية،وطرحا تساؤلات ،لماذا هناك

إقلاع رياضي حقيقي في المغرب ويغيب في الجزائر رغم الإمكانيات الضخمة من مداخيل الغاز والبترول؟هو سؤال يتضمن اتهامات
مباشرة لأعلى سلطة في بلادهم وبالخصوص الرئيس تبون والطغمة العسكرية المتحكمة في كل شيئ والمسؤولة عن سوء تدبير الأموال
وعندما يتحدثان عن الأسباب والدوافع التي جعلت الفرق الوطنية الإفريقية اختيار المغرب لإجراء مقابلاتهم الإقصائية فهذا اعتراف
بالمؤهلات المغربية في مجال كرة القدم وفي نفس الوقت تنويه بملك المغرب المسؤول الأول ،عن التحول الكبير الذي يعرفه المغرب في
جميع المجالات وليس فقط في القطاع الرياضي،ومع ذلك جلالة الملك لم يتحدث في خطاباته بكلام فضفاض بعيدا عن الحقيقة والواقع

كمايفعل الرئيس تبون كل مرة ،هذا الكلام تكذبه أشرطة من واقع الجزائر ومعاناة المواطنين مع الحصول على الخبز الذي تجاوز ثمنه ثلاثون

ألف دينار ومشكل زيت المائدة،والوقوف في طوابير للحصول على قارورة غاز الطبخ والجزائر بلد الغاز.ثم مشكل غلاء أسعار الخضر والفواكه
إنها الجزائر القوة العظمى في المنطقة أحب ٬من أحب وكره ،من كره.ولنعد لتصريحات تبون وشنقريحة قائد العصابة،ماذا فعل المغرب
الذي يوجهون إليه سيل من التهديدات ويريدون إشعال حرب معه ،هل احتل أراضيهم كما تحتل إسرائيل فلسطين؟هل المغرب هو الذي
اختار قطع العلاقات الدبلوماسية ،وإغلاق الأجواء أمام الطائرات المغربية سواءا العسكرية أوالمدنية،وللإشارة فقط فالطائرات العسكرية
المغربية هي التي نقلت المساعدات والتجهيزات لتونس الشقيقة.إذا للتاريخ وللعالم ،الرئيس الجزائري والعصابة المتحكمة فيه يريدون
إشعال حرب مع المغرب بتهم واهية والشعب الجزائري يعلم ذلك والأهداف يعلمها ألا وهي التغطية على فشلهم في تدبير الجزائر،وخوفهم
من محاسبة الشعب لهم وأين ذهبت موارد البترول والغاز استمرار تخبط الجزائر العظمى في مشاكل اقتصادية دفعت بالبنك الدولي بتوجيه

تحذير للحكومة الجزائرية هذا الأسبوع.إذا المغرب لا يرد على التهديدات ولا على التصريحات،ويتابع الوضع ويعد العدة لكل طارئ ويستمر

في مسلسل التنمية وتنويع التعاون والشراكة كان آخرها مع أنجلترة.كما أنه يستمر في إقناع العديد من الدول الإفريقية بفتح المزيد من
من القنصليات في الأقاليم الجنوبية. والتي سيشرع خلال الأيام المقبلة لإعطاء الإنطلاقة لبناء ميناء الداخلة الكبير ،وقريبا سيتم تدشين
ميناء الناضور غرب المتوسط.هذا هو المغرب القوة الإقتصادية العظمى في شمال إفريقيا قولا وفعلا،وليس كلاما فضفاضا لايمت للحقيقة.
إنه المغرب الأقًصى وللحديث بقية.
M99TV
www.m99.ma


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...