استفزاز جديد من طرف كابرانات المورادية للمغرب و عادت حليمة إلى عادتها القديمة

قناة م 99
يحاول كابرنات قصر المادية تحدي المنتظم الدولي بالعبور بمنطقة ممنوعة، من أجل تصدير منتجات جزائرية نحو موريتانيا، ويتعلق الأمر بالمنطقة الممنوعة التي ادعى الجيش الجزائري مقتل ثلاثة مواطنين تجار فيها مؤخرا.

ونفذ كبرانات الجزائر هذا التحدي بإرسال قافلة تجارية جزائرية لتصدير المنتجات الوطنية إلى موريتانيا والسينغال، التي ستمر عبر المنطقة التي لا يحق لأي جزائري سواء كان مدنيا أو عسكريا وضع قدميه فيها، وذلك شرق الجدار الرملي غير بعيد عن بير لحلو من أجل العبور مباشرة إلى منطقة ” عين بنتيلي ” الموريتانية.
هذا التحدي، يعد واحدا من الأهداف التي يريد العسكر الجزائري تحقيقه ضمن مخططاته التي يستعمل فيها الجبهة الانفصالية، لكون إرسال القوافل التجارية الجزائرية نحو موريطانيا والسينغال أو الساحل الإفريقي يلزمها بحرا ما لا يقل عن 24 يوما، وهي مكلفة من حيث طول المدة وكذلك ثمن كراء الحاويات، والوقود الذي تستهلكه السفن، فضلا عن أن أغلب السلع ستتعرض للاتلاف كالسمك إذا قطعت هذه المسافة.
ويروم مخطط الجزائر القديم وكذلك عبر هذه المحاولة التي تريد فرض الأمر الواقع اقتصار هذه المسافة عبر التحكم في جزء من الصحراء المغربية عبر إستخدام ورقة جبهة البوليساريو من أجل إيجاد منفذ للمحيط، وهي المحاولات التي قام بها من قبل وفشلت.

ويبدو أنه بعد أن أدرك جنرالات الجزائر بأن حلمها صعب المنال أرادت تعويض الطريق البحرية بطريق برية تكون مختصرة لكن هذه الطريق هي الأخرى تعترضها العديد من المشاكل، بالنظر إلى أنه لكي تصل السلع إلى أقرب نقطة في موريتانيا يلزم الشاحنات 9 أيام على الأقل في طريق صعبة وغير صالحة في أغلب الأوقات.. فهل سينجح جنرالات الجزائر في تنفيذ استفزازهم؟
M99TV
www.m99.ma


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...