قرار شكيب بنموسى المتعلق بالتوظيف ضمن أطر التعليم يحرك دماء راكدة ويفتح جروح غائرة بصفوف الشعب المغربي

قناة م ٩٩
خرج عشرات الآلاف من الطلبة وحاملي الإجازة الأساسية بعدة جهات ومدن بالمملكة بتطوان وطنجة وفاس ووجدة و الحسيمة… ،اليوم الإثنين، في مسيرة احتجاجية حاشدة بشوارع المدينة تنديدا بالشروط الجديدة التي أعلنتها وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة من أجل المشاركة في مباريات التعليم ، وعلى الخصوص منها ،شرطا السن والانتقاء.

حيث خرج عشرات الآلاف الطلبة والمعطلين في مسيرة احتجاجية جابت شوارع العاصمة العلمية و غيرها من مدن المغرب رفضا لقرار وزارة شكيب بنموسى الذي اعتبروه مجحفا وكذلك وقفات احتجاجية باللأكاديميات الجهوية تابعة لوزارة بنموسى

وعبر الطلبة والمعطلون عن رفضهم للشروط التي اعتمدها شكيب بنموسى في وجه الراغبين في اجتياز مباراة التعاقد.
وردد الطلبة المحتجون شعارات رافضة لقرار الوزارة، متهمين الوزير بمحاولة إشعال نار الانتفاضة والاحتقان الاجتماعي والتمييز بين المواطنين على غرار 2011، وإقصاء فئة كبيرة من الشباب المغربي من حقه الدستوري والقانوني في المشاركة في مباراة الأساتذة أطر التربية الوطنية.

وفي هذا الصدد، أوضح المحامي محمد الهيني أن قرار الوزير شكيب بنموسى بشأن اشتراط عدم تجاوز سن 30 سنة في مباراة التعليم “خرق دستوري؛ ذلك أن الفصل 31 من الدستور يعتبر الحق في الشغل مضمونا والولوج إلى الوظائف العمومية حسب الاستحقاق وليس السن”.

ولفت الهيني، في تصريح له لمنابر إعلامية ، إلى أن ما صدر عن المسؤول الأول عن قطاع التربية “خطأ حكومي لا يغتفر، لأنه يشكل مساسا بالحق في العمل وبحرمان شريحة كبيرة ومهمة في المشاركة في المباريات، ويفوت عليها فرصة الولوج إلى سوق الشغل وتحقيق ذاتها والإسهام الفعال في تنمية المجتمع”.
كما أن هذا الشرط الذي وصفه المحامي نفسه بـ”التعسفي وغير الدستوري” يتنافى مع النصوص التنظيمية الجاري بها العمل والتي تشترط الحد الأقصى للتوظيف في 45 سنة مع إمكانية رئيس الحكومة لمنح ترخيص استثنائي لمن يتجاوز هذا السن،
M99TV
www.mtv.ma


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...