ألمانيا تدعم السيادة المغربية على الصحراء وتعزل إسبانياإقليميا

قناة م ٩٩

وجه الرئيس الألماني رسالة إلى الملك محمد السادس في بادرة جديدة من خلال دعم الخطة المغربية حول الصحراء ويدعوه لزيارة ألمانيا.

تطوان . 

بعث الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير برسالة إلى ملك المغرب محمد السادس يوم الأربعاء اعتبر فيها الاقتراح المغربي للحكم الذاتي “أساسًا جيدًا” لحل النزاع في الصحراء المغربية ، في مؤشر جديد على تحسن العلاقات الدبلوماسية بعد أكثر من ثمانية أشهر من الأزمة الثنائية.

وفي الرسالة ، التي نُشرت في بيان صادر عن الديوان الملكي صادر عن الوكالة المغربية للأنباء الرسمية المغربية ، هنأ الرئيس الألماني العاهل المغربي بالعام الجديد ، وأشاد بالإصلاحات الجارية في البلاد ودعاه إلى زيارة ألمانيا “لإبرام شراكة جديدة. “.

وقال إن “ألمانيا تعتبر خطة الحكم الذاتي المقدمة في عام 2007 جهدا جادا وذات مصداقية وأساس جيد للتوصل إلى اتفاق بشأن هذا الصراع الإقليمي” المفتعل.
كما أعرب الرئيس الألماني عن دعم بلاده لجهود الأمم المتحدة للتوصل إلى “حل عادل ودائم ومقبول للطرفين لجميع الأطراف” بشأن الصحراء المغربية.

وأعرب شتاينماير عن “تقديره لالتزام الملك النشط بعملية السلام في ليبيا” وجهود الملك في تطور الطاقة في المغرب ومكافحة تغير المناخ والإرهاب الدولي ، وقالت المذكرة إن شتاينماير أعرب عن “دعم ألمانيا المستمر والدائم للتطور المبهر للمغرب”.

وجاء في المذكرة “بفضل التطور الديناميكي لبلده ، أصبح المغرب وجهة استثمارية مهمة للشركات الألمانية في إفريقيا”.

حيث بدأت الأزمة مع ألمانيا في مارس الماضي عندما بعثت وزارة الخارجية المغربية برسالة إلى جميع أعضاء الحكومة أمرت فيها بوقف أي اتصال أو علاقة بالسفارة الألمانية في الرباط ، مشيرة إلى “سوء تفاهم عميق”.
وبعد شهرين ، استدعى المغرب سفيره في برلين ردا على “الأعمال العدائية” ، بعد اتهام السلطات الألمانية بالتشكيك في السيادة المغربية على الصحراء المغربية ومحاربة دورها الإقليمي في الصراع الليبي.

وأعلنت وزارة الخارجية المغربية الشهر الماضي أنها ستستأنف الاتصال بألمانيا بعد “تقديرها للإعلانات الإيجابية والمواقف البناءة التي أصدرتها مؤخرا الحكومة الفيدرالية الألمانية الجديدة” لصالح خطة الحكم الذاتي التي اقترحها المغرب.

وبهذا القرار المنطقي لدولة مثل ألمانيا،سيغير في ميزان العلاقات الدولية بشكل راديكالي ،حيث ستبفى إسبانيا معزولة سياسيا عن محيطها الكلاسيكي حيث مولت وساندت سلسلة من الاعمال العدائية ضد الوحدة المغربية سواء من مؤسسات غير حكومية أو رسمية.
M99TV
www.m99.ma


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...