الإحتلال الإسباني يشمل “سبتة ومليلية “المحتلتين ضمن خطته الإستراتيجية الأمنية القومية ويدعو فيها لمهاجمة الإعلام المغربي

قناة.م٩٩

تطوان.
يعتبر المغرب نفسه “محاصراً” بالمخططات التي تصممها مدريد للمدينتين المحتلتين و مستهدف من القوى الإمبريالية ،للإشارة إلى سبتة ومليلية في استراتيجية الأمن القومي ، التي أقرتها الحكومة الإسبانية في 28 ديسمبر ، هي موضوع مقال تحليلي نشرته صحيفة L’Opinion ، والتي ، من ناحية أخرى ، تتوقع توترات محتملة بين البلدين في مسألة الحدود البحرية.

وتشير الصحيفة المذكورة أعلاه إلى الإشارات الواردة في الإستراتيجية القومية، إلى الخطط الشاملة لسبتة ومليلية المحتلتين ، “وهي توصية تظهر أربع مرات على الأقل في الوثيقة وتمثل استجابة إيجابية للحكومات المحلية المستقلة للمدينتين المحتلتين ، والتي لديها ما يقارب ثلاث سنوات تطالب فيها مدريد بتنفيذ استراتيجية مخصصة للمدينتين “،لتشمل إتفاقية شنغين والواردات الفلاحية وغيرها من الإتفاقيات الأمنية الأوروبية.

وترى إسبانيا أنها باتت محاصرة بقرار الرباط الذي أنهى التهريب (المعيشي) بسبتة ومليلية في 2019 وإغلاق المعابر الجمركية التجاريةالمؤقتة ، تلاه إغلاق كلي لما يسمى(بالحدود البرية) بعد تفشي الوباء المستجد ،ومنذ ذلك الحين لم تتوقف سلطات المدينتين المحتلتين عن التنديد بهذا الشأن . وشدد على “حصار وحرب اقتصادية” سيشنها المغرب ضدهم بإنشاء منطقة رمادية.

وتجدر الإشارة إلى أن الاستراتيجية المذكورة آنفا ”تدعو إلى نشر آلية لإدارة الأزمات. نظام يجب تكريسه لـ “التهديدات التي تتجاوز الأنماط العادية للاستجابة السريعة” والتي تشمل قطاعات مختلفة (علم الأوبئة ، والبنية التحتية الحيوية ، والطاقة ، والكوارث الطبيعية وزيادة القوى العسكرية “تشمل سبتة ومليلية المحتلتين )”.

“عنصر آخر يجب أخذه في الاعتبار في خريطة الطريق هذه: الإعلان عن إنشاء خطة عمل ضد الإعلام المغربي. ويضيف أن مشروعًا عُهد به على وجه الخصوص لأجهزة المخابرات الإسبانية دعا إلى تنفيذ إطار عمل للتعاون بين القطاعين العام والخاص قادر على مراقبة حملات الأخبار المغربية التي تستهدف إسبانيا والرد عليها وتكذيبها.

جاء هذا التوتر الإسباني تجاه الوحدة الوطنية المغربية وإعلامها المستقل بعد فشل أقلامه الصفراء في تضليل الرأي العام المغربي والإقليمي والدولي، منذ أحداث الربيع العربي.
www.m99.ma
M99TV


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...