استكمالا للمشاريع التعليمية والتنموية .. محمد العربي المرابط والمدير الإقليمي للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة يحلان بعدد من مدارس الجماعات القروية ويقفان على موعقات التنمية المدرسية والاجتماعية.

قناة.م99
قام النائب البرلماني عن عمالة المضيق الفنيدق ، السيد محمد العربي المرابط بزيارة تفقدية لمجموعة من مدارس قرى إقليم المضيق الفنيدق ، بحضور كل من المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بالمضيق الفنيدق، ورئيس الجماعة الترابية لجماعة العليين ، والرئيس الإقليمي لمجلس عمالة المضيق الفنيدق ،ومهندس مجلس العمالة وبعض المستشارين بالجماعات الترابية، ومدراء المؤسسات التعليمية.

وبعد تفقد جل مرافق المدارس الاربعة بحماعات العليين وبين مزالة، تعهدت الأطراف بالعمل على إستكمال المشاريع التعليمية لتكون المؤسسات جاهزة لاستقبال التلميذات والتلاميذ في حلة جديد حسب تطلعات الساكنة والارتقاء الى مستوى تعليمي أفضل.

وشملت الزيارة، كل من مدرسة الحسن الشاذلي بجماعة بنيونش، ومجموعة مدارس عين اللين بجماعة “العليين”، ومدرسة بني مزالة ، إضافة إلى المدرسة الفرعية منيزلة بالجماعة القروية بني مزالة السفلى ومجموعة مدارس كدانة ، وفي نفس الصدد تم إيجاد الحل لمشكل نقص الأقسام بمجموعة مدارس كدانة حيث تعهد المدير الإقليمي ببناء الأقسام الناقصة خصوصا قسم التعليم الاولي “الحضانة” بالتعاون مع جماعة العليين و ورئيس المجلس الإقليمي لعمالة المضيق الفنيدق السيد أحمد حلحول وباقي الشركاء.


حيث قُدمت للنائب البرلماني والسيد مدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة المرافق له، على هامش هذه الزيارة، معطيات حول واقع قطاع التربية والتعليم الأولي بالجماعات القروية بدائرة نفوذهما ، والتي همت التعليم الأولي وبرامج الدعم الاجتماعي والبنية التحتية و المادية والتربوية والبشرية، كما تم إطلاعهم على مؤشرات التمدرس بالمنطقة وتطورها خلال الفترة الممتدة من 2021 إلى 2022

وتندرج هذه الزيارة، حسب معطيات لقناة m99، في إطار نهج مقاربة الإنصات للفاعلين التربويين وانتظاراتهم وتطلعاتهم، وكذا المعاينة الميدانية للمؤسسات التعليمية والوقوف عن قرب على الحقائق من أجل تعزيز جودة المدرسة العمومية واستكمال المشاريع التعليمية المتبقية .

كما لم تشكل هذه الزيارة “مناسبة للاطلاع على سير العملية التعليمية التعلمية، فحسب، بل أيضا للتواصل والتفاعل المباشر مع الفاعلين التربويين، وتقدير المجهودات المبذولة من طرف جميع نساء ورجال التعليم الذين يعملون في الميدان، باعتبارهم الركيزة الأولى لإنجاح الإصلاح التربوي وتحقيق جودة التعليم المقدم لبناتنا وأبنائنا” لاسيما في المحيط القروي.

حيث مثلت هذه الزيارة الميدانية مفهوم سياسة القرب وجسدت السياسة التشاركية مع كل المؤسسات ، للعمل المتواصل قصد النهوض بتنمية عدد من مدارس جماعات الإقليم وتأهيلها، حيث نوقش من خلالها عدداً من المشاكل والصعوبات التي تعترض وتعيق ارتقاء هذه المؤسسات التعليمية ، كالبنيات التحتية والمسالك الطرقية…، كما اطلع النائب البرلماني عن الإقليم محمد العربي المرابط من خلال ذات الجولة الميدانية على سير الأشغال بعدد من المشاريع الاجتماعية والبنيوية والتعليمية التي انطلقت في عهده حيث كان رئيس لمجلس العمالة الذي تعهد بمواصلتها رفقت كل الفاعلين السياسيين والإداريين من رئساء الجماعات القروية ورئيس المجلس الإقليمي السيد أحمد حلحول ومدراء المصالح .


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...