خطوة مغربية تغضب البوليساريو

قناة م 99
خرجت جبهة “البوليساريو” الانفصالية، للتعبير عن غضبها من افتتاح المغرب لمركز دولي حول الوقاية من تجنيد الأطفال، هذا الأسبوع، في مدينة الداخلة بالأقاليم الجنوبية، في الوقت الذي تلاحق الجبهة، تهم تجنيد الأطفال في معسكراتها.

غضب الجبهة الانفصالية “البوليساريو”، عبر عنه ممثلها في نيويورك، محمد عمار، والذي خرج في سلسلة تغريدات له على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” للتعبير عن هذا الموقف.

المركز الذي أثار غضب البوليساريو، افتتحه يوم الخميس الماضي، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، ووالي جهة الداخلة-وادي الذهب، لامين بنعمر، والرئيس المدير العام للمركز، عبد القادر الفيلالي.

وخلال افتتاحه، ألقى ناصر بوريطة كلمة، قال فيها وفق “اليوم 24” إن المغرب، يسعى من خلال هذا المركز، إلى المساهمة في النقاش من خلال صياغة مقترحات ملموسة لفائدة إرساء الأمن وتحقيق التنمية وتنسيق جهود المجتمع الدولي، وذلك وفق مقاربة مشتركة، عالمية ومحلية في الوقت ذاته، وأكاديمية وسياسية، ونظرية وتطبيقية، تجمع بين مكافحة هذه الآفة والوقاية منها.

كما شدد على أن الهدف الذي يسعى المركز إلى تحقيقه، يتمثل في توفير معطيات دقيقة ونوعية وكمية قصد صياغة إجراءات شاملة قائمة على البحث الأكاديمي.

وأضاف الوزير أن المغرب يدعو أيضا إلى وضع حد لإفلات الأشخاص المسؤولين عن التجنيد والاستغلال الإجرامي للأطفال والانتهاكات الجسيمة الأخرى من العقاب، وذلك من خلال دعم رصد وإبلاغ الأمم المتحدة، بشكل منتظم، عن انتهاكات حقوق الإنسان.

وأوضح أن الأرقام تظهر أن نسبة الأطفال الذين يعيشون في مناطق النزاع والمعرضين لخطر التجنيد والاستغلال من قبل الجماعات المسلحة قد تضاعفت ثلاث مرات، حيث انتقلت من أقل من 5 في المائة سنة 1990 (99 مليون طفل) إلى أكثر من 14 في المائة سنة 2020 (337 مليون طفل).

وأضاف بوريطة أن “إشكالية الأطفال المجندين ليست هامشية، ولا ظرفية، بل وعلى عكس الاعتقاد السائد، فإن هذه الظاهرة ليست حكرا على إفريقيا”، مشيرا إلى أن الأطفال ي ستغلون في 75 في المائة من النزاعات القائمة في العالم، أي أن أكثر من 460 مليون طفل يعيشون في منطقة نزاع سنة 2022، وأكثر من 15 في المائة من الأطفال المجندين من الفتيات.
M99TV
www.m99.ma


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...