تحقيق إسباني في حدث للمثليين كان سببا لإنشار بؤرة جذرى القرود عالميا

قناة م٩٩

أدت زيادة حالات الإصابة بجدرى القرود في إسبانيا إلى ربط ظهور هذا المرض بالمثلية الجنسية. حيث أعلن وزير الصحة الإسباني بمدريد ، إنريكي رويز إسكوديرو ، أن هناك بحثًا عن ظهور المرض لأول مرة بين مجتمع المثليين والشواذ ، في كل من جزر الكناري ومدريد.

وأعلنت إسبانيا أمس الاثنين ، أن عدد الحالات المؤكدة لهذا الفيروس وصل إلى أكثر من 30 ، ما يعني ثلث الحالات المسجلة لدى منظمة الصحة العالمية في 12 دولة حتى يوم أمس ، بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية ، وبريطانيا العظمى ، وفرنسا. وإسرائيل.

وقال المصدر ذاته إن السلطات في بلاده تحقق في صِلات محتملة بين حدث “ماسبالوماس جاي برايد” الأخير في جزر الكناري ، والذي استقطب نحو 80 ألف رجل مثلي الجنس وشاذ ، وجاء تفشي هذا الفيروس ، لا سيما الحالات التي ظهر فيها. في “ساونا” بالعاصمة مدريد حيث تم تسجيل معظم الإصابات.

وأثارت الحكومة الألمانية نفس الاحتمال ، حيث أصدرت تقريرًا توقعت ظهور المزيد من الإصابات ، مشيرة إلى أن خطر الإصابة “يبدو أنه يكمن أساسًا في ظاهرة “اللواط : الاتصال الجنسي بين الرجال” ، واستمرت في أن الحالات الأربع المؤكدة في ألمانيا مرتبطة بأطراف. في جزر الكناري وبرلين.

كما أكدت بريطانيا نفس الفرضية التي نسرتها الابحاث الالمانية يوم الاثنين .
ويبقى المغرب مهدد بهذا الوباء الخبيث الذي لا شك سيدخل عن طريق السياح الاجانب،حيث أعلنت وزارة الصحة المغربية أمس الاثنين رصد ثلاث حلات مشنبه بها في انتظار التحاليل النهائية.

www.m99.ma
Mtv99


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...