معاناة مريرة للمواطنين مع مصلحة بطاقة التعريف الوطنية بالقنصلية العامة للمملكة المغربية ببروكسل

بث الناشط الجمعوي والزميل الإعلامي المقيم بالعاصمة البلجيكية بروكسل السيد محمد الشرادي شريط فيديو ، تطرق فيه لمعاناة افراد الجالية المغربية في العاصمة البلجيكية بروكسل مع بعض مرافق القنصلية العامة للمملكة المغربية ببروكسل التي يقصدونها لقضاء أغراضهم الإدارية المتعددة، مشيرا إلى أنه رغم تثمين الإجراء المتخذ القاضي باخد المواعيد قبل زيارة مصالح القنصلية ،إلا أن هذه المواعيد للأسف لا تحترم من طرف المصالح المعنية حيث يظل المواطن  ينتظر استقباله لعدة ساعات.. وتساءل الشرادي عن ما الجدوى من هذه المواعيد اذا لم تحترم، ويضيع فيها المواطن وقته دون طائل!؟
وأثار الناشط الجمعوي  مشكلا آخر لا يقل أهمية و يتعلق بالتاخر الحاصل وغير المبرر في إنجاز بطاقة التعريف الوطنية، وذكر أن هنالك طلبات لهذه البطاقة موضوعة لدى القنصلية منذ شهر نونبر من السنة الماضية وأخرى تعود  لشهري يناير وفبراير من السنة الحالية 2022 واصحابها يتساءلون  متى سيتم تسلمها لقضاء اغراضهم المختلفة من بيع وشراء ووكالات  الخ  !!؟  
وأشار الشرادي إلى أن  هذه ألاسئلة المطروحة تحتاج إلى أجوبة شافية  وآذان صاغية لايجاد حلول لهذا البلوكاج. 


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...