انقسامات و إنشقاقات في صفوف تنظيم البوليزاريو الإنفصلي

قناة م٩٩
بوادر انقسام داخل قيادة البوليساريو بعد خرجة البشير المصطفى السيد وتصريحاته التي أكد فيها أن كل شئ كان يسير في الطريق الخطأ، وأن الكركارات كانت فخا سقطت فيه البوليساريو بسبب عدم وجود رؤية وبعد نظر.

وأضاف البشير أن القيادة ليست هي ابراهيم غالي وحده، وان هذا الأخير لم يتخذ قرار الحرب إلا بإجماع اعضاء القيادة وبعد ضمانات جزائرية قديمة منذ عهد القائد صالح شريطة جر المغرب ليكون هو البادئ.

مصطفى السيد وصف القيادة ب”المرحومة” إشارة إلى عدم جدوى قراراتها، مؤكداً أن أعضاء القيادة كانوا غير راضين عن الأداء منذ 1998 خصوصاً مع الموقف الضبابي للجزائر.

البشير تحدث أن قرار الحرب تم اتخاذه دون العمل على تقويته، بسبب تقاسع ابراهيم غالي في إتخاذ قرارات شجاعة، مضيفا أن جميع أعضاء القيادة كانوا يشاهدون من بعيد فقط.

ما يمكن استنتاجه من خرجة البشير المصطفى السيد أن قيادة البوليساريو تفاجئت من قوة المغرب وردة فعله التي اختلفت بين ضربات عسكرية دقيقة، وصمت دبلوماسي حكيم.
إضافة إلى خيبة الأمل الكبيرة بعد عجز الجزائر في الوفاء بوعدها.
كل ما يجري داخل البوليساريو هو بداية انهيار حقيقي للجبهة تنظيما ومشروعا.
فالبشير المصطفى السيد الذي كان في أغلب مراحل البوليساريو هو الامر والناهي، والذي تزعم قتل واغتيال الصحراويين بمخيمات تندوف، ليس هو البشير نفسه اليوم الذي أصبح يصرح في أغلب خرجاته بأن كل شئ أصبح سرابا…
www.m99..ma


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...