الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بتطوان يتوعد المجرمين وكل من ثبت تورطه بحريق كابونيغرو.

قناة م٩٩

أعلن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بتطوان، أن التحريات الأولية، أفضت إلى إيقاف أربعة أشخاص مشتبه في تورطهم في إشعال الحريق الذي اندلع، أمس الاثنين 15 غشت الجاري غابة “كدية الطيفور” بالمضيق.

و في بلاغ اليوم الثلاثاء 16 غشت الجاري أفاد ذات الوكيل العام ، أن الموقوفين تم وضعهم رهن تدبير الحراسة النظرية في انتظار استكمال الأبحاث ليتأتى ترتيب الآثار القانونية اللازمة على ضوء ذلك.

وشدد على أنه أصدر تعليماته للشرطة القضائية المختصة بفتح بحث قضائي معمق حول ظروف نشوب هذا الحريق وتشخيص كل من يكون وراء ذلك.

وأكد أن النيابة العامة تتابع مراحل التحريات والأبحاث الجارية من قبل الشرطة القضائية المختصة و”ستتعامل بالصرامة والحزم اللازمين مع كل مشتبه في تورطه في هذه النازلة، وكذا مع أي حالة مماثلة تستهدف تدمير الوعاء الغابوي ببلادنا والتأثير تبعاً لذلك على التوازن البيئي، فضلاً عما يلحقه ذلك من أضرار فادحة بالأشخاص والممتلكات، وستتقدم بكل الملتمسات اللازمة للمحكمة من أجل تفريد العقاب المناسب لكل من ثبت ضلوعه في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية

وقال السيد محمد بنعيسى، رئيس مرصد الشمال لحقوق الإنسان، إن “الحريق أتى على مساحة شاسعة من غابة كابونيغرو، التي تعتبر رئة تامودا باي”، مستحضرا في هذا السياق حريق سنة 2007، الذي خلف خسائر فادحة في الغطاء الغابوي بالمنطقة.

واعتبر الفاعل الحقوقي هذا الحريق “جريمة بيئية”، مرجحا وقوف “فعل بشري وتهور آدمي” وراء هذه الواقعة، على اعتبار أن المنطقة تشهد انخفاضا ملموسا في درجة الحرارة خلال هذه الأيام.

ودعا الحقوقي بنعيسى إلى ضرورة فتح تحقيق في الواقعة، وإنفاذ القانون، خاصة أن الغابة تتواجد بها منطقة عسكرية تعرف حراسة دائمة؟.

www.m99.ma


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...