الإعلام المغربي وحفظ الذاكرة

قناة م٩٩
يجب على الاعلام المغربي الوطني ان يساهم في الوطنية و المواطنة، بطريقة اكثر فعالية وذلك عبر عملية التحيين،
من الواضح انه اصبح من الضروري، القيام بتخصيص برامج تعالج المسائل التالية: التاريخ، التربية الوطنية، السياسة. لنتطرق لها بتفصيل في السطور القادمة.

يجب تخصيص برامج تلفزية، و يعاد بثها على وسائل التواصل الاجتماعية، انطلاقا من مادة التاريخ الدولي و تاريخ المدارس الفكرية،
ثم بعد ذلك يجب التطرق الى التاريخ المغربي منذ العصر الجليدي و ما قبل الميلاد، الامازيغ الاساطير، المغرب الموري، الحضارة الاسلامية، الاندلس، عصر الفلسفة، بن رشد وبن خلدون، الادارسة و العلويين، الاسلام الاشعري المالكي الصوفي السني، الفاطميون، السلاطين، عصر السيبة، ثم سقوط المغرب في يد الفرنسيين و الاسبان، معاهدة الحماية، المقاومة الفكرية و المقاومة الحربية.

التاريخ المعاصر و انطلاق المملكة 1956 الاستقلال، الملكية، قضية الصحراء و ابعادها، دور الدبلوماسية السامية، الاحزاب السياسية، البنك المركزي، الجغرافيا، الاقتصاد، العلاقات و الاتفاقيات الدولية، الايديولوجيات، دول عدم الانحياز، تاثير الوهابية و ثقافة المشارقة على مجتمعات شمال افريقيا، المد الايراني، الاتحاد الافريقي،مجلس تعاون الخليج، سقوط حائط برلين، حرب الخليج، المغرب العربي، تاريخ العلاقة المغربية الجزائرية، الازمات الاقتصادية الدولية، الربيع العربي، الاسلام السياسي، كوفيد، الحرب الروسية.

بعد التاريخ، يجب التطرق بجدية الى المواطنة، التربية الوطنية، توعية المواطن حول دور السلط، دور الانتخابات، دور المجتمع المدني، دور دور الشباب، الاخلاقيات، حلقات توضح برامج وانجازات الدولة بالداخل و الخارج، فتح قنوات تواصل مع المواطن المغربي اكثر، التواصل مع الجالية المغربية و تسهيل جلب المستثمر.

أخيرا،من الافضل ان يتجنب الاعلام الوطني القناة الاولى بالخصوص، المسلسلات الغير مغربية و تشجيع الفن المغربي من مسرح و ادب و شعر و رواية الى آخره من الانشطة الثقافية الي تغذي عقل المواطن المغربي و كذلك تنفع الفنان المغربي و ترفع من قدره.

الياس الادريسي
www.m99.ma


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...