أمن تطوان يواصل حربه على بارونات المخدرات والجريمة وسط ترحيبا وارتياحا كبيرين من لدن المجتع المدني

قناةم٩٩

باشرت مصالح الامن الوطني بولاية أمن تطوان ، حملات تطهيرية واسعة النطاق، همت مختلف المراكز والمدن التابعة نفوذيا للولاية، قصد تجفيف و تطهير البؤر السوداء ومراتع ومنابع الجريمة، ومختلف الظواهر الإجرامية الخطيرة التي من شأنها المساس بالأمن والنظام العام، وضد تجار ومروجي المخدرات وخاصة القوية منها وجرائم غسيل الأموال والتجارة في البشر ، وذلك بعدما رصدت مصالحها المختصة، توجها جديدا في التجارة الدولية بالمخدرات، على مستوى الشريط الساحلي ، ما يجعل من المنطقة محطة عبور لمخدر الشيرا في اتجاه أوروبا.

شنت المصالح الأمنية التابعة لولاية أمن تطوان ، منذ سنة حملات أمنية وصفت بـ”الواسعة”،في كل المدن التابعة لنفوذها أسفرت عن اعتقال عدد من الأشخاص، ضالعين في قضايا جنحية جنائية مختلفة.
وحسب مصادر متطابقة، فإن العمليات الأمنية ، أسفرت عن توقيف عشرات الأشخاص من المشتبه فيهم، ضمنهم أشخاص مطلوبين لدى العدالة بمذكرات بحث وطنية في عدد من القضايا تتعلق بالتجارة الدولية في المخدرات وغسيل الأموال والتجارة في البشر .

وأوضحت ذات المصادر، أن مصالح الشرطة القضائية والامن العمومي تواصل، تكثيف دورياتها الأمنية بالمناطق سالفة الذكر، بهدف تضييق الخناق على تجار المخدرات والممنوعات بكل أنواعها إلى جانب ملاحقة المشتبه فيهم المتورطين في أفعال ماسة بسلامة الأشخاص والممتلكات، والصحة العمومية والنصب وخيانة الامانة .

وتجدر الإشارة إلى أن سنة 2022 شهد اعتقالات جديدة ومهمة في أوساط عصابات إجرامية وصفت بالخطيرة خصوصا في فصل الصيف ،تنشط في التجارة الدولية للمخدرات وغسيل الأموال والسطو المسلح على محلات لتحويل الاموال …كما استطاعت فك شيفرة عصابة خطيرة لمافيا تهريب البشر والهجرة السرية كانت تنشط عبر صفحات المواقع الاجتماعية… وكذلك بالمرافئ السياحية.

و أفادت مصادر لقناة م٩٩ أن السلطات المختصة على رأسهم عناصر المديرية العامة للأمن الوطني بتطوان والدرك الملكي بالتنسيق مع نظرائهم في المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، يواصلون مجهوداتهم للوصول إلى رؤوس الكارتيلات ،التي تنشط في المنطقة ،خلف الستار ويضعون في الواجهة “حصان طروادة” للتحايل على القانون والإفلات من العقاب.

وأشاد مرصد حقوقي بالمجهودات التي تقوم بها السلطات بتطوان لمحاربة كافة أنواع الجريمة والجريمة المنظمة عبر الحدود، على رأسها غسيل الأموال وتمويل الإرهاب والتطرف والتجارة الدولية في المخدرات،كما تابع مهتمين و مُلمين بالشأن العام المحلي وجمعيات المجتمع المدني بارتياح واهتمام كبيرين، أخبار الاعتقالات الجارية في صفوف المجرمين وتطور التحقيقات لا سيما خبر اعتقال ع.ب.ق الملقب الفرفارة على يد الفرقة الولائية التابعة للشرطة القضائية بتطوان و الذي يمكن أن يكون مفتاح لفتح أبواب مجرمون يقبعون خلف الستار وكذلك تفكيك عصابة “كوبالا” وشبكة إجرامية مختصة في ادخال المخدرات الصلبة(الكوكايين) للبلاد عن طريق رجل أعمال معروف بالمنطقة .

ويشار إلى أن المديرية العامة للأمن الوطني قامت ببلورة خطة العمل الأمنية الجديدة 2022 -2026، ضمن حزمة من برامج العمل التي تسعى المديرية العامة إلى تطبيقها على أرض الواقع، والمستمدة من وعيها بتنامي التحديات المرتبطة بزيادة الطلب على خدمات المرفق العام الشرطي، وزيادة التحديات الناشئة من تطور الجريمة العابرة للحدود الوطنية، وما تتطلبه هذه التحديات من الرفع من كفاءة وجاهزية الأجهزة الأمنية وزيادة التنسيق فيما بينها ضمن منظومة أمنية متكاملة ومندمجة.
يتبع..
www.m99.ma


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...