تطوان..قاضي التحقيق يأمر بإحالة “الهولندي “،ومن معه للمحاكة ومتابعتهم بالتجارة ومحاولة التجارة الدولية في المخدرات…

قناةم٩٩

كشف مصدر خاص أن قاضي التحقيق لدى المحكمة الابتدائية بتطوان، إنتهى من إجراءات التحقيق التفصيلي بحر هذا الاسبوع في ملف تفكيك شبكة إجرامية لاستغلال موانئ سياحية بالساحل الشمالي، في الاتجار الدولي في المخدرات، وشبهة “تبييض الأموال”، حيث وصل عدد المعتقلين احتياطيا إلى ثمانية متهمين، ضمنهم مستثمر مشهور في مجال الترفيه بميناء مارينا سمير بالمضيق المعروف بطارق هولندا ، وحصل قبل سنوات على تراخيص لاستغلال الملك العام البحري، ويملك شركات خاصة لكراء السيرات و الدراجات المائية واليخوت السياحية ومعدات أخرى للترفيه البحري خلال الموسم الصيفي.

ويذكر أن الفرقة الوطنية للدرك الملكي قامت بالبحث والتدقيق وتتبع المعلومات بتنسيق مع النيابة العامة المختصة، فضلا عن الاستعانة بنتائج خبرات تقنية حديثة على هواتف نقالة وأجهزة تحديد الأماكن (GPS) المستعملة من قبل ربان القوارب السياحية،وكذلك تقنية تتبع المواقع الخاصة بخلية الهواتف الذكية… ناهيك عن التدقيق في ذكر أسماء بعينها، والتحري حول شبهات تصفية حسابات ضيقة أو ما شابه ذلك، قبل تفعيل القانون في حق كل المتورطين مهما كانت رتبهم أو مسؤولياتهم الاجتماعية… التي يتحملونها.

وأشار المصدر ذاته إلى أن قاضي التحقيق المكلف قام بإجراء مواجهات بين الأطراف المعنية، و قد كشفت المزيد من الحيثيات والتفاصيل المتعلقة باستغلال موانئ سياحية في التهريب الدولي للمخدرات، سيما بعد ظهور أدلة دامغة ومفصلة ودقيقة .

وإستعان قاضي التحقيق بابتدائية تطوان بملفات خبرات متعددة على اتصالات هاتفية، وتفاصيل محاضر استماع واعترافات بتنفيذ العديد من عمليات التهريب الدولي للمخدرات، فضلا عن أقوال العديد من المصرحين وكذا مواجهات بين المتهمين، ناهيك عن نتائج البحث مع مسؤولين عن مراقبة الرادار الخاص بالحركة البحرية ومراجعة كاميرات المراقبة، إلى جانب جرد كامل لحركة خروج ودخول الأشخاص المتهمين أرض الوطن من خلال سلكهم الإجراءات المطلوبة، لدى مصالح الأمن الوطني والدرك. وكذلك تحركات المتهم الاول والثاني ط.ج “الهولاندي” و س.ع “كوبالا”على متن دراجتهم النارية أو بولسطة القارب الترفيهي ka.marina …وسفرهم صوب سبتة المحتلة بيوم واحد قبل العملية الاخيرة والكثير من المعطيات الحساسة.

ويذكر أن أحد حراس الأمن الخاص بميناء كابيلا السياحي قد اعترف أمام المحققين من الفرقة الوطنية للدرك الملكي، بعد محاصرته بسيل من الأدلة ونتائج خبرة تعقب الاتصالات التي أنجزها المختبر المركزي بالرباط، بأنه شارك في تنفيذ العديد من عمليات تهريب رزم من المخدرات، انطلاقا من الميناء الذي يعمل به.

وطبقا لهذه المعلومات التي وصفت بالدامغة والدقيقة وطبقا للقانون المعمول به في مثل هذه الحالات ، أمر نفس قاضي التحقيق بإحالة المتهمين على المحاكمة ومتابعتهم بتهمة مسك المخدرات والمشاركة في محاولة الاتجار فيها والمشاركة في الاتجار فيها ونقلها وتصديرها (التجارة الدولية ) بدون ترخيص وفقا لمساطير القانون الجنائي والقانون الجمركي المغربي 279 مكرر مراتين
“ظهير شريف”

وينتظر أن تبرز ملفات أخرى تتعلق بالتجارة الدولية في الكوكايين وتبييض الاموال لاسيما أن المدعو “(كوبالا) له سوابق عدة وملفات ثقيلة من ضمنها ملف كوكايين الجديدة وكذلك ملفات الشهود المحتملين في قضية حشيش كابيلا و قضية مركب كاسكو kasco-marina الذي تم حجزه ب600 كلغ من المخدرات.

/………………………. ……………………./

التصدير :” هو إخراج المواد المخدرة والمؤثرات العقلية من داخل الدولة إلى دولة أخرى خلافاً للأحكام المنظمة في القانون . ”

متابعة؛
www.m99.ma


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...