الدرك الملكي بالفنيدق يعتقل متهم بتخريب زورق للبحرية الملكية وتزعم شبكة إجرامية للهجرة السرية

قناة م٩٩

أوردت مصادر إعلامية،أن مصالح الدرك الملكي، بتنسيق مع النيابة العامة المختصة بتطوان، باشرت إجراءات الاستماع والبحث مع مشتبه ملقب ب(المافيوسي) بحر هذا الاسبوع في تورطه في تخريب زورق تابع للبحرية الملكية بمنطقة بليونش، وتزعم شبكة إجرامية للهجرة السرية، تنشط بمنطقة واد المرسى وبليونش، وتعمل على استقطاب العديد من المهاجرين السريين من بلدان مختلفة، قصد إدخالهم إلى سبتة المحتلة، أو إيصالهم إلى سواحل الجنوب الإسباني، بعد الاتفاق على المبالغ المالية المطلوبة، حسب كل عملية والظروف المحيطة بها.

وحسب المصدر ذاته، فإن الضابطة القضائية المكلفة باشرت البحث والتحقيق مع المشتبه فيه، الذي اعترف بتورطه في عمليات للهجرة السرية وإخفائه لبندقية صيد الطيور بمنزل صديق له بالفنيدق، حيث تبين بعد حجز السلاح المذكور أنه لا يحتاج إلى رخصة، ويتم استعماله بواسطة ضغط الهواء فقط في الألعاب.. وما شابه ذلك، ولا يعمل بالرصاص الحي. كما تم إجراء تفتيش بمنطقة بليونش دون العثور على أي ممنوعات أو محجوزات، وذلك في ظل استنفار أمني وتنسيق بين مصالح الدرك الملكي والأمن الوطني، لكشف كافة الحيثيات والظروف المرتبطة بالقضية.

واستنادا إلى مصدر جيد الإضطلاع فإن المشتبه به وهو من ذوي السوابق القضائية المختلفة من بينها تنظيم الهجرة السرية، حاول اقحام العديد من الاسماء بغيت ابنزازهم او الانتقام منهم والتحايل على العدالة ، وكان مصدر مقرب من معارف المشتبه به قال إن الاخير أصبح يتاجر بما يعرف “بالمساطر المرجعية”كلما ألقي القبض عليه من طرف السلطات المختصة بتهم مختلفة.

ويذكر أن دوريات البحرية الملكية بتطوان والدرك الملكي رفعت من تحركاتها المكثفة على مستوى سواحل مدن الشمال، ما ساهم في سد جل المنافذ التي تستغلها الشبكات الإجرامية التي تنشط في الاتجار الدولي للمخدرات والهجرة السرية، حيث سبق ضبط مغاربة وإسبان لتورطهم في عمليات للهجرة السرية، وحجز معدات وزوارق سريعة، يتم اللجوء إلى استخدامها أخيرا لضمان نجاح العمليات الإجرامية.

وسبق التحقيق من قبل السلطات المختصة بتطوان في عودة الهجرة السرية بواسطة الدراجات النارية المائية «جيت سكي» وقوارب صغيرة، حيث تم نشر فيديوهات على المواقع الاجتماعية تظهر حمل مرشحين للهجرة السرية، بالقرب من ميناء الصيد التقليدي بالفنيدق، والانطلاق سريعا في اتجاه سبتة المحتلة، حيث تم ذلك في وضح النهار، وفي ظل وجود العديد من المارة بكورنيش المدينة.

والجدير بالذكر أن الدوريات التي تقوم بها البحرية الملكية والدرك الملكي سبق وشكلت عامل تراجع للعديد من الشبكات الإجرامية التي تنشط في الاتجار الدولي للمخدرات والهجرة السرية، طيلة العطلة الصيفية، لكن تمت العودة مباشرة بعد انقضاء العطلة لممارسة أنشطة تتعلق بالهجرة السرية باستعمال قوارب صغيرة، تقترب من الساحل وتحمل مرشحين للهجرة السرية في وضح النهار.
متابعة
www.m99.ma


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...