الوصول الى مدراء صفحات مشبوهة لتشويه مجهودات أمن ولاية تطوان..واحتمال تورط أباطرة المخدرات

قناة م٩٩

شنت مجموعة من الصفحات على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك حملة منظمة ومتوازية استهدفت مصالح المديرية العامة للأمن الوطني بتطوان، ومسؤليه .
وتزامنت الحملة المنظمة التي يقف خلفها مشتبه بهم معرفون ؟حسب ما كشفت عنه مصادر” الاحداث المغربية “بأن التحقيقات عادت مجددا في ملف للتشهير باستعمال وسائط التواصل الاجتماعي بتطوان، حيث كشف مصدر مطلع عن دخول مصالح مركزية على خط تلك التدوينات والتعليقات، التي كانت تهدف إلى التشهير والإساءة إلى أجهزة أمنية عبر حسابات “فيسبوكية” بتطوان، خاصة بعد معرفة بعض المتورطين أو المشتبه بهم، رغم ضغوطات من جهات مختلفة لأجل إخماد نار هذا الملف، الذي كان الهدف منه الابتزاز والضغط على مسؤولين بالمنطقة.

وإن بعض المتضررين طالبوا بضرورة استمرار التحريات والتحقيقات في هاته القضية للكشف عمن يقف وراء تلك الحملة التشهيرية، ومن كان يمولها، ولصالح من كانت تعمل لإضعاف بعض المسؤولين والأجهزة الأمنية.

وكانت مصالح المديرية العامة للأمن الوطني بتطوان نجحت في افشال محاولات متعددة لتهريب المخدرات من عدد من النقط الساحلية باقليمي تطوان وشفشاون، حيث تم حجز أطنان من المخدرات وآلاف الأقراص المهلوسة واعتقال عشرات المتورطين بتعاون وثيق مع المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني ومصالح الاستعلامات .

وكان يستغل المدراء المجهولون لتلك الصفحات انشغال مختلف الأجهزة الامنية في السهر على سلامة المواطنين في فصل الصيف الذي يشهد حركة سياحية كبيرة وضغط ديموغرافي على كل مصالح الدولة.

وقال مصدر حقوقي أن هذه الهجمات الشهيرية جاءت بشكل متوازي ومنظم بعد نجاح ولاية امن تطوان في تفكيك عدد كبير من عصابات التهريب الدولي للمخدرات خصوصا في فصل الصيف و الحكم على متهمين استئنافيا بست سنوات لهم صلة مباشرة بكارتيل (لوس كاستنياس) ، وكذلك عصابات مختصة في التزوير والسطو على آراضي الغير وتزوير شيكات بالملايير من أجل التشويش عليهم في محاولة التأثير على عملهم الذي نجحوا من خلاله في تجنيب مدينة تطوان الويلات، وتحولها إلى بؤرة استقطاب للتجارة الدولية للمخدرات ولمبيضي الاموال.

وتعرف مختلف الطرقات والسواحل باقليمي تطوان وشفشاون …انتشارا للسدود الامنية ونقط المراقبة، حيث يسهر القائمين بتطوان على القيام بجولات مستمرة للتنظيم والمراقبة، وكذلك طمئنينة وسكينة بالشارع العام

وتنتظر الأيام المقبلة أن يلقى القبض على الأشخاص الذين يديرون تلك الصفحات التي أصبحت متخصصة في مهاجمة الأجهزة الأمنية واطرها بتطوان وعناصرها الذين يظهرون جدية وتفاني في أداء واجبهم المهني.
www.m99.ma
متابعة


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...